الأثاث

 

 

 

 

 

 

 

 

صناعة الاثاث بدمياط 

 

تتركز صناعة الأثاث في مصر بشكل أساسي في محافظة دمياط بالوجه البحري إذ أنها تنتج ما يقرب من ثلثي الإنتاج من الأثاث الخشبي في مصر ذات الجودة والذوق العالي الذي يساير أحدث التصميمات وتعتمد صناعة الأثاث في محافظة دمياط على الصناعات الخشبية من خلال مصانع لإنتاج الأخشاب والابلكاش ومصانع لإنتاج أخشاب القشرة ومصانع لإنتاج إكسسوارات الموبيليات والمقابض والكوالين والدهانات الخاصة بالموبليا وباقي قطع الأثاث المختلفة .

 

 

 

 

 

 

 

وتنتج محافظة دمياط ما يقرب من ثلثي إنتاج الأثاث بمصر ويبلغ إنتاج الإجمالي السنوي 375 ألف حجرة ما بين (نوم ، سفرة ، صالون ،  وانتريه) فضلاً عن إنتاج المطابخ والكرسي وبهذه الحرفة ما يقرب من 100 ألف عامل فضلا عن الأنشطة الصناعية والتجارية المساعدة ويقدر الإنتاج اليومي بما يقرب من مليونان من الجنيهات المصرية ونظراً لجودة المنتج الدمياطي من الأثاث وتوائمه مع ما يحدث من تطور عالمي لهذه  الصناعة فقد وجد الأثاث الدمياطي له مكاناً على الخريطة التصديرية منذ سنوات لينافس الإنتاج العالمي ويتفوق عليه ويوجد بمحافظة دمياط معارض دائمة لصناعة الأثاث يتم من خلالها عرض كافة المنتجات التي تصنع داخل المحافظة .

 

 

 

 

 

ويعتمد النشاط الاقتصادي بدمياط بشكل أساسي على العنصر البشري باعتباره أهم الموارد التي تمتلكها المحافظة ولتميز السكان بالنشاط وحب العمل وإتقانه وهذا النظام يسمح بتوفير الجودة وصناعة الأثاث بدمياط تعتمد على وحدات إنتاجية صغيرة و تتوجه جهود المحافظة مع الصندوق الإجتماعى لدعم تلك الوحدات الإنتاجية وتقدم القروض للحرفيين وتوفر مستلزمات الإنتاج.وكان من ثمار هذه الجهود أن أصبح لدمياط معرض دائم بأرض المعارض بالقاهرة لعرض الموبيليات ذات الجودة والذوق العالي والذوق الرفيع.كما أن المحافظة قطعت شوطاً كبيراً في تصدير الإنتاج للدول العربية وتلعب الوحدات الإنتاجية الكبيرة والمملوكة لقطاع الأعمال العام دورها البارز في زيادة الإنتاج .

 

 

 

 

 

وقد شهد سوق الأثاث الدمياطي طفرة كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية، والأرقام خير شاهد على ذلك، فالإحصاءات تؤكد أن صناعة الأثاث في آخر خمس سنوات تتقدم بمعدل سنوي مرتفع ففي عام 2001 كانت حصيلة الدخل من تصدير الأثاث الدمياطي حوالي 36 مليون دولار وفي عام 2005 بلغت حصيلة الدخل 129 مليونا و500 ألف دولار في حين بلغت حصيلة العام الماضي 280 مليون دولار  .

 

 

 

 

 

واتضح أن من أهم أسباب هذه الطفرة هو دخول برنامج تحديث الصناعة في دمياط وتشغيل أكثر من 10 مصانع جديدة بمدينة دمياط الجديدة ومصانع أخرى لا تزال تحت الإنشاء، ووجود أكثر من 35 ألف ورشة صغيرة وبعض المصانع المتوسطة والمنتشرة في جميع مدن المحافظة ويعمل في هذه الصناعة أكثر من 100 ألف عامل وأكثر من 10 آلاف آخرين يترددون يوميا على المحافظة للعمل في هذه المهنة. .

وتبين أن إنتاج المصانع الكبيرة والمتوسطة في دمياط يمثل حوالي 20% من إنتاج التصدير، أما الورش الصغيرة والمنتشرة في جميع مدن وقرى المحافظة وعددها 35 ألف ورشة فتمثل 80% من إنتاج التصدير، كماً أن دمياط لها تجربة فريدة في القضاء على البطالة داخل المحافظة، وهذه التجربة بدأ تعميمها في جميع المراحل التعليمية المختلفة، وأهمها صناعة الأثاث والحفر على الأخشاب وبالتالي لا يجد الطالب بعد تخرجه أي عائق في الحصول على فرصة عمل .


 

         للعودة