التقسيم الإداري

التقسيم الإداري :

 

         تنقسم محافظة دمياط خمسة مراكز إدارية وهي :

مركز دمياط _  مركز فارسكور _  مركز كفر سعد _  مركز الزرقا _ مركز كفر البطيخ

 

وتضم عشر مدن وهي  مدينة دمياط_مدينة فارسكور_مدينة كفرسعد_مدينة كفر البطيخ_مدينة السرو_مدينة الروضة_مدينة الزرقا_مدينة عزبة البرج_مدينة ميت أبو غالب_مدينة رأس البر _ بالإضافة إلي مدينة دمياط الجديدة وتضم محافظة دمياط 85 قرية تتبع 47 وحدة محلية .

 

 

مدينة دميـاط:

جاء ذكر دمياط في التوراة باسم " كفتور " ويرجع اسمها الحالي إلي الكلمة الفرعونية " تامحيت " ومعناها بلاد الشمال وفي العصر الإغريقي عرفت باسم " تامياتس " وفي العصر القبطي أطلق عليها اسم " تاميت " وهو أقرب إلي الاسم السائد حالياّ " دمياط " .

ويبلغ عدد سكان مدينة دمياط 242659 نسمة  يعملون اغلبهم في الصناعات الحرفية وخاصة منتجات الألبان والأثاث والأحذية والمنسوجات وصناعة الحلويات .

ويقوم النشاط الاقتصادي في مدينة دمياط علي وحدات إنتاجية صغيرة في كل المجالات السابقة فيما عدا شركة واحدة لقطاع الأعمال هي شركة دمياط للغزل والنسيج .

 

مدينة فارسكور:

هي عاصمة مركز فارسكور وهي من القرى القديمة وردت في نزهة المشتاق باسم فارسكور ووردت في معجم البلدان باسم الفارسكر وقيل إنها من قري مصر قرب دمياط    ولما أنشئ قسم فارسكور في سنة 1840م أصبحت فارسكور قاعدة له وفي سنة 1870م سمي مركز فارسكور وتتكون من كلمتين هما " فارس " " كور " ومعناها فارس المدينة .

ويبلغ عدد سكان مدينة فارسكور37560 نسمة .

ومن أهم الآثار الإسلامية بمدينة فارسكور مسجد وضريح الحديدي والذي تم افتتاحه مؤخراً بعد انتهاء ترميمه بمعرفة هيئة الآثار  وزاوية الأنصاري .

 

مدينة كفر سعد:

هي عاصمة مركز كفرسعد ، أنشأت مدينة كفر سعد بالقرار رقم 3 لسنة 1960م ، ويبلغ عدد سكان مدينة كفرسعد  10228 نسمة ، يغلب علي سكان المدينة النشاط الزراعي والتجاري .

 

مدينة الزرقـا:

هي عاصمة مركز الزرقا ، سميت بهذا الاسم لأن النيل أمام هذه المنطقة فيه عمق كبير ويوجد دوامة في مياه النيل تظهر للناظر باللون الأزرق ، وفي مارس 1975م صدر قرار جمهوري رقم 295 لسنة 1975م بتحويل قرية الزرقا التابعة لمركز فارسكور إلي مدينة .. ، ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 21051 نسمة .

وتتميز مدينة الزرقا بارتفاع نسبة المتعلمين لذلك فإن قطاع كبير من السكان يعملون في مجال الوظائف الحكومية إلي جانب النشاط الزراعي والتجاري وبعض الأنشطة الحرفية .

 

مدينة السـرو:

في عهد العرب عرفت المدينة باسم السرو ، ووردت في قوانين ابن مماتي وفي تحفة الإرشاد " السرو " وهي كلمة عربية معناها الأرض المرتفعة التي لا يعلوها ماء النيل إلا بواسطة الآلات الرافعة لارتفاع أراضيها بالنسبة لأراضي النواحي المجاورة .

تحولت إلي مدينة في يوليو عام 1990م بموجب قرار للسيد رئيس مجلس الوزراء ، ويبلغ تعداد السكان حوالي 24191  نسمة .

ويعمل معظم سكانها بالزراعة وتختص مدينة السرو دون غيرها بتجارة الذهب ويحتكر أبناء السرو هذه المهنة في محافظة دمياط .

 

مدينة الروضـة:

الروضة كانت قرية قديمة تم إنشاؤها منذ مئات السنين كان اسمها القديم " عزبة الحاجة " حتى عام 1915م تقريباّ ونظراّ لأن طبيعة الروضة تحيطها المياه من جميع النواحي مما أدي إلي زيادة الكتلة الخضراء لجميع المساحات بالمدينة وأصبحت المدينة بالكامل علي هيئة روضة ولذلك سميت باسم الروضة.

تحولت قرية الروضة إلي مدينة بالقرار الوزاري رقم 915 لسنة 1990م اعتبارا من 17/7/1990م ، يبلغ تعداد مدينة الروضة 25218 نسمة .

وغالبية السكان يعملون بالزراعة بالإضافة إلي صيد الأسماك والأعمال التجارية والصناعات الحرفية .

 

مدينة كفر البطيخ:

سميت المدينة باسم كفر البطيخ لاشتهارها قديما ّبزراعة البطيخ يما يعرف بأرض الوديان .

تتميز مدينة كفر البطيخ بموقعها الجغرافي فهي البوابة الكبرى لمحافظة دمياط حيث يمر بها عدة طرق إقليمية وقومية وهي (طريق دمياط المنصورة_طريق ميناء دمياط_رأس البر_طريق مصيف جمصة_طريق محطة كهرباء كفر البطيخ ومحطة مياه كفر البطيخ_وكفر سليمان البحري) .

ويبلغ عدد سكان المدينة 34620 نسمة .

ويتميز النشاط الاقتصادي في مدينة كفر البطيخ بالجمع بين النشاط الزراعي والصناعي حيث تتميز مدينة كفر البطيخ بزراعة الجوافة والبلح والطماطم وهي سوق التوزيع للمنتجات الزراعية للقرى المجاورة كما يعمل السكان في صناعة الأثاث والحلوى ومنتجات النخيل .

 

مدينة عزبة البرج:

سميت بهذا الاسم لوجود برج بها تم بناؤه عند مدخل بوغاز دمياط في عام 1215م في عهد الملك الكامل قبيل الحملة الصليبية الخامسة ، وهناك برج أخر في منطقة الجربى يربط بينهما سلسلة تمنع البوارج الحربية من الاقتحام .

يبلغ عدد السكان39385 نسمة .

ويعمل معظم سكان المدينة في مهنة صيد الأسماك وباقي السكان يعملون في خدمات معاونة لقطاع الصيد وتتميز المدينة بوجود أسطول لصيد الأسماك يمثل 60% من حجم أسطول الصيد بالبحر الأبيض المتوسط .

كما توجد العديد من السفن الشراعية بموتور مساعد تعمل في نقل البضائع في رحلات ساحلية ودولية بين المواني الدولية بالبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر علاوة على وجود عدة لنشات نزهة وركوب مسجلة بميناء دمياط وتعمل بحواجز الغردقة وشرم الشيخ .

 

مدينة ميت أبو غالب:

ميت أبو غالب ليس هو اسمها  الأصلي وإنما تحور اسم قديم هو " منية غالب " والمنية هي المرسي الخاص بالمراكب الشراعية والتي كانت تجوب نهر النيل وقت أن كان النقل النهري هو الشائع في مصر ولذا يعتقد أن " ميت أبو غالب " كانت تعتبر من أهم المراسي النهرية في مصر حينذاك .

ويبلغ عدد سكان المدينة نحو 17514 نسمة يعملون بالزراعة والصناعات الحرفية والتجارة .

 

مدينة رأس البر :

رأس البر كانت منذ نشأت دمياط ضاحية من ضواحيها تارة يأتيها صيادو الأسماك والسمان ويقيمون عليها عششهم وتارة يقيم عليها الحرس والجنود ثكناتهم وقد يأتي إليها سكان دمياط في المراكب للنزهة والصيد والرياضة . وبلغ عدد السكان 14084 نسمة

            

مدينة دمياط الجديدة :

كان من الضروري وبعد إنشاء ميناء دمياط ولتكامل عناصر التنمية ليس فقط على المستوى الاقليمى بل أيضا على المستوى القومي البدء في إنشاء مدينة دمياط الجديدة والتي تمثل انجازا عملاقا وإضافة جديدة للمجتمعات العمرانية الجديدة لخدمة منطقة وسط الدلتا والإسهام فى مواجهة مشاكل الزيادة السكانية فى محافظة دمياط واستهدافا لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية حيث تتكون من عدة أحياء سكنية ومنطقة مركزية وسط المدينة ومنطقة الساحل والقرى الساحلية و حديقة مركزية بوسط المدينة وأخرى دولية شمال الطريق الدولي ومنطقة الجامعات والقرية الذكية ومناطق صناعية وتخزينية .و

             وبلغ عدد سكان المدينة 31742 نسمة