محافظ دمياط ورئيس الهيئة الهندسية يتفقدان مدينة دمياط للاثاث استعدادا لتدشينها



 تفقد اليوم الدكتور اسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط واللواء اركان حرب كامل الوزير رئيس اركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة انشاءات مدينة دمياط للاثاث استعدادا لتدشينها 
 وقد استمع محافظ دمياط ورئيس اركان الهيئة الهندسية الي شرح من اللواء اركان حرب ايهاب الفار مدير ادارة الاشغال العسكرية بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة حول ما تم انجازه من انشاءات خلال الفترة الماضية كما قاموا بتفقد الهنجرين الذي تم انشائهما بالمدينة استعداد لتدشينها وهما الهنجر الاول والذي يضم 22 ورشة صغيرة وهو نموذج لمجموعة من الهناجر تصل الي 52 هنجر بهم  1044 ورشة صغيرة كمرحلة اولي يتم انشائها بالمدينة كما قاموا بتفقد الهنجر الثاني وهو المركز التكنولوجي لصناعة الاثاث والذي يضم معامل الجودة والمعمل الفيزيائي والمعمل الكميائي لقياس جودة الاخشاب ونسبة التبخر بها والحاضنات التكنولوجية ومعمل التصميمات بتقنية الرسم ثلاثي الابعاد ال3D وفرش المركز بكافة المعدات اللازمة 
كما تم تفقد طرق المدينة والمرافق الاساسية بهاوكذلك عملية احلال وتجديد التربة والتخطيط العمراني للمدينة 
 هذا وقد رافق محافظ دمياط ورئيس اركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة كل من المهندس معتز بهاء الدين العضو المنتدب لشركة دمياط للاثاث و اللواء ايهاب الفار مدير ادارة الاشغال العسكرية واللواء اركان حرب كرم سالم نائب مدير ادارة الاشغال العسكرية واللواء نادر جنيدي مساعد وزير الداخلية ومدير امن دمياط وعدد من قيادات الهيئة الهندسية للقوات المسلحة
يذكر أن مشروع مدينة دمياط للأثاث يقام على مساحة 331 فدانا، بمنطقة شطا، وتهدف الي الإرتقاء بصناعة الاثاث الدمياطي الشهير بسمعته العالمية وفتح اسواق خارجية له و احداث نقلة نوعية وحضارية كبرى لصناع الأثاث بدمياط خاصة الصانع الصغير
وتضم المدينة بالاضافة الي الورش الصغيرة منطقة للصناعات المكملة بإجمالى 37 مصنعاً على مساحة 5 أفدنة ومنطقة للصناعات البتروكيماوية والدهانات صديقة البيئة باجمالى 28 مصنعاً على مساحة 15 فداناً والمنطقة الإدارية بمساحة 2 فدان ومنطقة البنية الاساسية لخدمات المشروع على مساحة 40 فداناً وتضم منطقة مخازن للأخشاب باجمالى 50 مخزناً ومناطق انتظار للشاحنات ومنطقة معارض على مساحة 109 ألف متر كما تتضمن المدينة فندقاً ومبنى إدارى للشركات ومركز تدريب تكنولوجى على أعلى مستوى ومستشفى لليوم الواحد به مركز لجراحة الأطراف ومدرسة فنية صناعية ومصنع لتدوير مخرجات الورش وأماكن ترفيهية ومساحات خضراء ليغلب على المدينة الطابع الجمالى كإحدى النماذج الصناعية والحرفية المتطورة وفقاً للمعايير العالمية .. وسوف يسهم المشروع فى توفير 40 ألف فرصة عمل دائمة و 120ألف فرصة عمل غير دائمة