محافظ دمياط يقدم واجب العزاء في شهداء حادثتي طنطا والإسكندرية ويهنئ بعيد القيامة المجيد

 

 

قام الدكتور اسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط اليوم بزيارة كنيستي السيدة العذراء بميدان سرور والروم الارثوذكس حيث واجب العزاء في شهداء حادثتي طنطا والإسكندرية وقد رافقه خلال العزاء اللواء سامي حموده السكرتير العام للمحافظة واللواء علاء حبلص حكمدار مديرية امن دمياط نائبا عن مدير امن دمياط و عدد من السادة نواب محافظة دمياط وعدد كبير من القيادات التنفيذية و الشعبية والأمنية بالمحافظة وأعرب محافظ دمياط عن خالص تعازيه لأسر الضحايا داعيًا المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان متمنيا الشفاء العاجل للمصابين . وأكد محافظ دمياط علي أن وحدة وقوة الشعب المصري بمسلميه ومسيحييه أقوى من كل لأعمال الإرهابية والمؤامرات التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار البلاد داعيًا جموع المصريين إلى التكاتف وتضافر جهود أبناء الوطن لمجابهة مخاطر الإرهاب والتصدى لكل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن واضاف محافظ دمياط قائلا أن اجهزة الدولة الامنية برجالها الاوفياء قادرين بفضل الله على حماية مقدرات الوطن و ان الترابط بين عنصري الأمة الي يوم الدين رغم كيد الحاقدين وأن هذا الحادث الإرهابي الاثيم يستهدف عرقلة الخطوات الصحيحة التي نجحت فيها الدولة، من أجل الاستقرار وتحقيق الامن والامان والسير نحو التنمية مشيرًا أن مثل هذه المحاولات اليائسة لا يمكن ان تؤثر مطلقًا أو توقف مسيرة مصرنا الغالية نحو الازدهار والاستقرار وفي نهاية زيارته للكنيستين هنأ محافظ دمياط الأخوة المسيحين بعيد القيامة المجيد ومن ناحيتهم ابدي كل من الأنبا صرابمون كاهن كنيسة السيد العذراء والأنبا بنداليمون كاهن كنيسة طائفة الروم الأرثوذكس تقديرهم لزيارة السيد المحافظ لهم وبرافقته كل هذا الجمع من ابناء مصر الأوفياء وكان هذه الحوادث الإرهابية أن تزيدهم الي قوة واتحاد مع إخوانهم في الوطن وان مهم فعل الإرهاب فلن يستطيع التفريق بين عنصري الأمة فلا فرق في الوطن بين مسلم ومسيحي